زياراتكم تسعدنا و تسجيلاتكم تشرفنا ومساهماتكم تزيد في رقي المنتدى
.•:*¨`*:• السلام عليكم .•:*¨`*:•
نور المنتدى بوجودكم
نتشرف بتسجيلاتكم و برغباتكم

ردودكم فضلا لا أمرا عليك التسجيل و علينا التفعيل
تقبلوا تحياتنا مع أحلى منتدى
المناهل
.•:*¨`*:• الإدارة.•:*¨`*:•

تنميط الكفاءات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عاجل تنميط الكفاءات

مُساهمة من طرف المدير في 16.05.11 5:40

تنميط الكفاءات

قدمت كما هو معلوم قصد ترتيب الأهداف التربوية وتنميطها العديد من المقترحات لعل من أهمها التنميط الذي وضعه كيطل Ketel
سنة 1975، وهو تنميط ثلاثي يميز بين ثلاثة أنماط (أو درجات): الهدف العام
والهدف الخاص والهدف الإجرائي. ولا بأس من التذكير بأننا نميز بين التنميط
Typologie والتصنيف Taxonomie على
أساس أن التنميط يتم عموديا بحيث يرتب بشكل تنازلي الأهداف أوالكفاءات
انتقالا من العام إلى الخاص أو من الكل إلى الجزئي، في حين يرتب التصنيف
الأهداف والكفاءات بشكل أفقي حسب نوعها أو طبيعتها وحسب الجانب المستهدف من
الشخصية، فنقول أهداف معرفية وأهداف وجدانية وأهداف حركية..


أما
التنميط الذي اقترحناه في دراستنا عن التدريس الهادف فيتألف من أربعة
مستويات يمكن اختزالها في الهرم التوضيحي التالي والذي نكتفي فيه للتبسيط
في بالحديث عن ثلاثة مستويات، مع الإشارة إلى أن تنميط الكفاءات لا يمكن أن
يتم بمعزل عن تنميط الأهداف التربوية ما دامت الكفاءات تشكل مكونا من
مكوناتها الأساسية، تتموضع بشكل عام، بين الأهداف العامة (المستوى الأول)
والأهداف الإجرائية (المستوى الثالث)، فتكون الكفاءات أقرب من حيث الشدة
والعمومية إلى الأهداف الصنافية (المستوى الثاني).


الأهداف العامة المستوى الأول

(الغايات)

الأهداف الصنافية المستوى الثاني

الأهداف الإجرائية المستوى الثالث


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

*****
avatar
المدير

علم الدولة علم الدولة :
الجنس : ذكر
عدد المواضيع و المشاركات عدد المواضيع و المشاركات : 1658
المهنة المهنة :
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 23/12/2008
نقاط نقاط : 3660
السٌّمعَة السٌّمعَة : 30

http://ain-khadra09.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى