زياراتكم تسعدنا و تسجيلاتكم تشرفنا ومساهماتكم تزيد في رقي المنتدى
.•:*¨`*:• السلام عليكم .•:*¨`*:•
نور المنتدى بوجودكم
نتشرف بتسجيلاتكم و برغباتكم

ردودكم فضلا لا أمرا عليك التسجيل و علينا التفعيل
تقبلوا تحياتنا مع أحلى منتدى
المناهل
.•:*¨`*:• الإدارة.•:*¨`*:•


أهلا وسهلا بك يا زائر في منتدى المناهل نتشرف بانضمامك إلينا


 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مناسبة استشهاد تشي غيفارا...أسرار تشي غيفارا في الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير

avatar

علم الدولة علم الدولة :
الجنس : ذكر
عدد المواضيع و المشاركات عدد المواضيع و المشاركات : 1659
المهنة المهنة :
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 23/12/2008
نقاط نقاط : 3661
السٌّمعَة السٌّمعَة : 30

مُساهمةموضوع: مناسبة استشهاد تشي غيفارا...أسرار تشي غيفارا في الجزائر   03.10.10 23:38


مناسبة استشهاد تشي غيفارا...أسرار تشي غيفارا في الجزائر
الشاعرة : فائزة مصطفى
**************
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
من هو الرجل الأسطورة؟، الذي جازف ليبق حيا أم ذلك الذي يُذكر بإجلال بعد موته؟، "تشي غيفارا" كغيره من الرجال الأحرار لا يشبه موتهم النهايات الميتافيزيقية للإنسان، لقد تحول ذلك الرجل الوسيم رغم أنف التاريخ إلى أسطورة أبدية حاضرة في وجدان الأحرار والإنسانيين في مختلف العصور والأمكنة، وسيظل الرمز الأبدي لمفاهيم الحرية ومناهضة الظلم والتمييز، بل وأصبح "تشي" أيقونة للشباب الرافض لأشكال القمع الجديدة للحريات والرأي، وسيظل شعار المنتفضين في فلسطين والعديد من الأوطان التي تناشد حريتها، فترفع صورته عندما تشيع شهدائها.[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لا وصف يعلو فوق وصف زعيم الأحرار الكاتب جون بول سارتر لتشي غيفارا حيث قال عنه: ((كان أكثر الكائنات كمالا في عصره))، فإعدامه يوم 09 أكتوبر سنة 1967 لم يكن تخلصا وخلاصا من الرجل الذي أرعب أكثر الرجال تزعما للعالم، بل حوله عملهم الشنيع إلى شهيد، روحه المزهقة نفخت القوة والحياة في قلوب الثوار والمجاهدين في مختلف الدول الإفريقية التي كانت خلال تلك الأعوام في أوج حروبها من أجل التحرر من الإمبريالية الاستعمارية التي وقف في وجهها "تشي" وهو ينتمي إلى قارة أخرى مممزقة عن القارة السمراء بمحيط عريض طويل.
ولأن الجزائر كانت قبلة للأحرار في خمسينيات القرن الماضي، فكان لا بد لرجل مثل "تشي" أن يآزر ثورتها المجيدة التي صنفت حسب التاريخ الحديث بأم الثورات، بل كان أحد أبطالها وجسرا بينها وبين كوبا والأرجنتين، غواتيمالا، الكونغو و بوليفيا، وكل الدول المنتفضة والمجاهدة في سبيل الحرية.
ولعل خطبته الشهيرة بالجزائر في فبراير 1965، مازالت محفوظة في الذاكرة الجماعية للشعب الجزائري الذي قدم فيها رؤيته وفكره للقيام بدول العالم الثالث نحو التنمية والتصدي لأشكال الاستعمار الجديد. لقد كان أحد صائغي مفهوم الاشتراكية بمعناها السامي والإنساني حيث قال: "إننا لا نرى تعريفا آخر للاشتراكية سوى إلغاء استثمار الإنسان للإنسان، فما دام هذا الإلغاء لم يتحقق نظل في مرحلة بناء المجتمع الاشتراكي، وإذا ما توقف هذا الإلغاء أو تراجع بدلا من أن تحدث الظاهرة، لا نستطيع عندها أن نتحدث حتى عن بناء الاشتراكية".
لم يكن تشي طبيب الأطفال وكاتبا منظرا فهو مؤلف "يوميات بوليفا" فحسب، بل كان رجل العصابات الأول، محارباً ومناضلاً يتقن استخدام السلاح ، عسكري محنك، عارف بقوانين الحرب التي لا يكر منها حتى ولو كانت في سبيل وطن غير وطنه.. بل كان في الصفوف الأولى لجيوش الكثير من دول العالم الثالث مساهما بما أوتي من قوة الخطاب والإقناع لدفع حركات التحرر فيها، و أشرف بنفسه على تدريب الثوار الأفارقة، لم يكتف بذلك فحسب بل كان المناهض الأول للتمييز العنصري وكل أشكال التفرقة العرقية خاصة ضد السود، مساندا لحركة "مارتن لوثر كينغ" في الولايات المتحدة الأمريكية.
كان "تشي" أقوى المعارضين لسياسة الولايات المتحدة الأمريكية في العالم، يواجه ترسانتها العسكرية المرعبة ببندقية وفكرة وقلب حر. إيمانه الأوحد ما كان يردده دائما: " النضال هو الحل الوحيد لأولئك الناس الذين يقاتلون لتحرير أنفسهم".
لقد كان "تشي غيفارا" فخورا بالشعوب الحرة الغير الخانعة والمتواطئة والانهزامية، وتلك قيم إنسانية لا جدال فيها، وكانت الجزائر رمزا بالنسبة له، يضرب بها المثل في خطبه الشجاعة، فقد قال في خطبته الخالدة التي ألقاها في الجزائر فبراير عام 1965في اللقاء الإفريقي الأسيوي: "إن قليلا من المسارح تساوي في رمزيتها، الجزائر، إحدى عواصم الحرية الأكثر بطولة، من أجل تصريح كهذا. فليلهمنا الشعب الجزائري العظيم الذي تمرَّس في آلام الاستقلال كما لم يتمرس مثله سوى القلة من الشعوب، بقيادة حزبه، وعلى رأسه صديقنا أحمد بن بللا، في هذا الكفاح الخالي من المعسكرات ضد الإمبريالية الأمريكية".
ويأتي الحديث عن أحد زعماء الثورة الجزائرية الرئيس "أحمد بن بلة" الذي يحظى بإجلال منقطع النظير خاصة في المجتمعات الأخرى ، في مقدمتها التي خاضت ثوراتها تحت شعار "ثورة الجزائر"، فهو يحتفظ بالكثير من الذكريات مع "تشي"، تلك الخصوصيات التي يتحدث فيها عن صداقتهما والمناسبات النضالية التي جمعتهما، تجعلنا نلمس إنسانية "تشي" الأسطورة، ونحس بالفعل أنه مشي بين شوارعنا، وسكن بيوتنا، وشاركنا بناء "جزائرنا الفتية" التي كانت تخرج بالكاد من رماد حربها الضروس، إحساس قد يقترب من الإحساس بعودة الشهداء إلى الحياة. فقد التقى الرئيس "أحمد بن بلة" "تشي غيفارا" لأول مرة في كوبا في أواخر عام 1962 بعد أن نزل إليها من نيويورك حيث كان في لقاء مع الرئيس الراحل "جون كنيدي" ليرفع العلم الجزائري فوق مبنى الأمم المتحدة بعدما تحصلت على استقلالها وتشكلت حكومتها، وتكرر ذلك عدة مرات في الجزائر خلال سنوات حكمه التي امتدت من الاستقلال إلى غاية الإطاحة به من قبل الرئيس الراحل "هواري بومدين" في انقلاب جوان 1965 حيث قال عنه: "منذ ثلاثين سنة خلت، استفهم "تشي غيفارا" ضمائرنا. فيما وراء الزمان والمكان، يتردد نداء "تشي" وعلينا الاستجابة له : نعم، وحدها الثورة قد تصنع من الإنسان كائنا متنورا. نور، رأيناه يشع من جسده العاري، المستلقي في أقاصي نونكوازو عبر صور كشفت عنها الجرائد ونقلتها إلى مناطق العالم الأربعة. كما أن مغزى نظرته الأخيرة، يستمر تأثيرها فينا حتى أعماق روحنا".
ربما "أحمد بن بلة" من باح بسر مرض "تشي" بداء الربو الذي أنهك جسده دون أن يقلل من عزيمته، لقد كان "تشي" سفير "كوبا" المنتفضة في الجزائر، وهو الأرجنتيني الأصل.
واليد اليمنى لقائد الثورة الكوبية فيدل كاسترو.
لقد ساعدت الأفكار النبيلة المشتركة بين الثورتين الجزائرية والكوبية لأن تجعل بين البلدين صداقة متحالفة وكان "تشي" عرابها، ويذكر التاريخ مساندة كوبا وقادتها للجزائر في مشكلتها مع المغرب عام 1963. وبعد مرور سنة على زيارة للرئيس " أحمد بن بلة" إلى كوبا عام 1962، بدأ عهد التحالف التاريخي بين كوبا والجزائر ظاهره اقتصادي، وهدفه التعاون العسكري، كانت "تشي غيفارا" لا يحيد عن رؤيته الثاقبة والبعيدة المدى لمستقبل ما بعد "الثورة" في عالم تحكمه البراغماتية وسياسة المصالح المشتركة، خاصة بعد اتفاقية التعاون بين الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة الأمريكية، قلقا على مستقبل القارة الإفريقية، وهو ما جعل "تشي غيفارا" يشد الرحال نحو أنغولا والكونغو ولم يكن يخفي إعجابه الشديد بالثراء الثقافي الإفريقي، غير مطمئن على تجارب الأحزاب الماركسية.

وبفضل رغبة "تشي"، ساعدت الجزائر الثورة المسلحة في الكونغو، تبعتها مصر، وغانا، وكينيا كذلك غينيا وأوغندا ومالي، وبمبادرة من الجزائر تم الاجتماع في القاهرة لرسم مخططها الذي فشل بعد اغتيال قائد الثورة الكونغولية الزعيم باتريس لومومبا.
إن "تشي غيفارا" الذي لم يغدو سفير كوبا والدول الإفريقية المغلوب على أمرها في الجزائر فحسب، بل أصبح قائدا من قادة مبادئ الثورة الجزائرية التي تتخذ من تحرر الشعوب شعارها الأسمى، لذا فقد تعاونت الجزائر معه ما أمكن لتنفيذ مشروعه النضالي، خاصة لتحرير الدول الفقيرة والمحرومة من أنياب الإمبريالية الغربية المتوحشة، فقد لبت له رغبت "فيديل كاسترو" وأصبحت الجزائر ملجأ الحركات الثورية لأمريكا اللاتينية، تقوم بتكوين أطرها العسكرية وتدريب جنودها على أراضيها خاصة تلك المناطق التي كانت مسارحا لثورة التحرير المظفرة، ويشرف على ذلك "تشي غيفارا" بنفسه، ويذكر الرئيس" أحمد بن بلة" أن التدريبات كانت تتم في المرتفعات وقيادتها كانت مستقرة في بيت كبير يدعى "سوزيني"، كان مركزا لتعذيب المجاهدين الجزائريين خلال الاستعمار الفرنسي.
ويقول أحمد بن بلة أن "تشي غيفارا" كان قلقا عن إمكانية كشف سر تلك التدريبات فقد قال أنه أخبره يوما : ((لقد تلقينا ضربة قوية، فبعض العناصر التي تدربت في بيت "سوزيني"، أمسكوا بها على الحدود الفاصلة بين بلد وآخر (لا أتذكرهما حاليا)، وأخشى أن يكشفوا عنا نتيجة التعذيب)).
والمفارقة أن "تشي غيفارا" ترك الجزائر في يوم الانقلاب العسكري على الرئيس " أحمد بن بلة" الموافق لـ 19 يونيو 1965، لكن موقف الجزائر لم يتغير إزاء كوبا و"تشي غيفارا" وأمثالهما من صانعي الثورات العظيمة، وما زالت الأجيال من الشعوب في جميع أصقاع المعمورة في مقدمتها الجزائريين يخلدون ذاكرة "تشي" كذاكرة شهدائهم، الذي توالت بعد موته انتصارات الحركات التحررية.
ويبقى تاريخ 9 أكتوبر 1967 يوم ميلاد أسطورة "تشي غيفارا"، عن ذلك اليوم قال الرئيس " أحمد بن بلة": "في الحقيقة، أنا وزوجتي، استمر تعلّقنا ب "تشي" من خلال صورة كبيرة له زيّنت جدران سجننا، ونظرته ظلت شاهدا على حياتنا اليومية،أفراحنا وأحزاننا. صورة ثانية، صغيرة اقتطعتها من مجلة وألصقتها على ورق مقوى ثم وضعت لها غلافا بلاستيكيا، رافقتنا دائما في أسفارنا، لأنها أعز ما لدينا، تحتضنها اليوم بلدتي الأصلية "مغنية"، وبالضبط، في منزل أجداد رحلوا عن هذا العالم،حيث أودعنا أغلى ذكرياتنا قبل الذهاب إلى المنفى. صورة إرنستو تشي غيفارا، وهو ممدد، صدره عاريا، جسده يشتعل نورا، كثيرا من النور والأمل".
سيظل "تشي غيفارا" إلى الأبد الخبز اليومي للثوار والأحرار والمطالبين بالحريات، والمناهضون للقمع، من السياسيين، والنقابيين، والإعلاميين وصولا إلى الفنانين، وستظل صور "تشي" وتماثيله حاضرة في المدن معلقة دون مراسيم أو مناسبات من سياسييها، يرسمها على جدران الشوارع الشباب والمتسولون، معلقة في المنازل الفخمة والفقيرة التي لا سقوف لها، وعلى أبواب السجون والمعتقلات، بل أصبحت صورة "تشي" ماركة عالمية للملابس والحقائب والدفاتر المدرسية، وصار اسمه مبجلا في الأغاني والأشعار والروايات، حيكت عنه الأساطير كفرسان المعبد، يضرب به المثل في التضحية والشهامة والشجاعة ، أنجزت عنه عدة أفلام وكتب، ولكنه كالقصص المثالية لا يمكن كتابة حياته بما يتسع من الخيال.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

*****
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ain-khadra09.ahlamontada.com
 
مناسبة استشهاد تشي غيفارا...أسرار تشي غيفارا في الجزائر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
زياراتكم تسعدنا و تسجيلاتكم تشرفنا ومساهماتكم تزيد في رقي المنتدى  :: .•:*¨`*:• القسم العلمي و الثقافي و اللغات •:*¨`*:•. :: الملتقى العلمي و الثقافي-
انتقل الى: